احصائيات 2016

الابحاث المستلمة: 73

الابحاث المقبولة: 32

الابحاث المرفوضة: 21

قيد التحكيم: 20

الدراسات المنشورة: 31

العروض المنشورة: 7

البحوث الجارية: 3

Google AdSense

الدافعية إلى المهن والوظائف المعلوماتية: دراسة حالة دارسي قسم دراسات المعلومات بالأكاديمية الليبية / د. حنان الصادق بيزان Print E-mail
العدد 46، يونيو 2017

الدافعية إلى المهن والوظائف المعلوماتيةدراسة حالة دارسي قسم دراسات المعلومات بالأكاديمية الليبية

 

 

دحنان الصادق بيزان

استاذ مشارك في علم المعلومات

قسم دراسات المعلومات

الأكاديمية الليبية للدراسات العليا

This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it

 

المستخلص

 تُعد مؤسسات التعليم الجامعي مؤسسات اجتماعية تقع في قمة هرم السُلم التعليمي، وتلعب دورا رياديا، ومسئولية كبرى في تحقيـق تنمية الرأسمال الفكـري والتقـدم التكنولوجي وتنمية الاقتصاد المعرفي، والموازنة بين الحفاظ على الهوية الذاتية والانفتاح على المجتمع العالمي. لذا فان التعليم العالي في جميع أنحاء العالم المتقدم والأقل تقدما، شهـد ويشهد تغيرات وتحولات نتيجة للتطورات التكنولوجية والمعلوماتية والحضارية المعاصرة، ولعـل هـذا يمثل التحدي الحقيقي لمؤسسات التعليم العالي في المجتمعات الأقل تقدما على وجـه الخصوص.

 وان ما يميز المجتمعات المتقدمة أخذها السريع بأسباب التطور والعمل على مواكبة تلك المستجدات الحديثة بما يخدم مصالحها ويحقق لها بلوغ الأهداف المنشودة. فقد بدأتمعظم البرامج الأكاديمية في تخصص المعلومات والمكتبات على عاتقها مسؤولية التطوير والتحديث، من منطلق المعلومات الأوسع والذي يتخطـى المفاهيم التقليدية للتخصص، والمكتبة كمؤسسة تهتم بتزويد مصادر المعلومات، إلى إعـداد الأخصائي الذي يهتـم بانتقـاء المعلومات وتصنيفها وبثهـاأو إيصالها للمستفيدين وفقا لنظم وإدارة المعلومات في بيئاترقمية لكي تتلائم مخرجاتها مـع متطلبات عصر المعلومات والمعرفة.

 باعتبار ان الرأسمال البشري يُعد الثروة الحقيقية في تقدم وتطور الدول والمجتمعات ومن اجل ذلك تحرص هذه الدول على العناية بتنمية ثروتها البشرية، ونحن نعيش الآن في عصر يموج بتغييرات جذرية وخاصة مع مطلع القرن الواحد والعشرين. فأصبح العالم من حولنا يتطور وينمو بسرعة مذهلة وأصبحنا لا نقوى على الوقوف صامتين، بل يجب ان نتفاعل بشكل أو بآخر مع هذه التطورات المتلاحقة حتى نلحق بركب التطور التكنولوجي. ولما كان لهذا الرأسمال البشري محور هذا التقدم والتطور، فانه يقع على كاهله مسئولية كبرى تدفعه إلى بذل المزيد لكي يتناغم مع البيئة المحيطة به، وليس باختصاصي المعلومات بمنأى عن ذلك بطبيعة الحال.

 لذا تتمحور هذه الدراسة حول مدى دافعية الدارسين بقسم دراسات المعلومات(كعمال معرفة)نحو المهن والوظائف المعلوماتية بمؤسسات ومرافق المعلومات والمعرفة الليبية وفقا لمهاراتهم وقدراتهم المعلوماتية.

 

الاستشهاد المرجعي

بيزان، حنان الصادق. الدافعية إلى المهن والوظائف المعلوماتية: دراسة حالة دارسي قسم دراسات المعلومات بالأكاديمية الليبية.- Cybrarians Journal.- العدد 46، يونيو 2017 .- تاريخ الاطلاع <سجل تاريخ الاطلاع على البحث> .- متاح في: <سجل رابط الصفحة الحالية>