احصائيات 2016

الابحاث المستلمة: 73

الابحاث المقبولة: 32

الابحاث المرفوضة: 21

قيد التحكيم: 20

الدراسات المنشورة: 31

العروض المنشورة: 7

البحوث الجارية: 3

Google AdSense

دراسات الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية: دراسة تحليلية / كريمان بكنام صدقي عبد العزيز Print E-mail
العدد 40، ديسمبر 2015

دراسات الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية: دراسة تحليلية

 

اعداد

كريمان بكنام صدقي عبد العزيز

مدرس مساعد بقسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات

كلية الآداب -جامعة القاهرة

This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it

 

المستخلص

    ترصد هذه الدراسة الوضع الراهن للإنتاج الفكري في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية العربية؛ بهدف حصر وتحليل هذا الإنتاج ومعرفة الاتجاهات الموضوعية والزمنية والجغرافية والعددية له. وتعتمد الدراسة في سبيل تحقيق أهدافها على المنهج المسحي لحصر هذا الإنتاج عن طريق مسح الإنتاج الفكري بالأطروحات العلمية المجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية، ثم على المنهج الببليومتري لضبط وتحليل هذا الإنتاج ومعرفة سماته.

 

الاستشهاد المرجعي

عبد العزيز، كريمان بكنام صدقي. دراسات الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية: دراسة تحليلية .- Cybrarians Journal.- العدد 40، ديسمبر 2015 .- تاريخ الاطلاع <سجل تاريخ الاطلاع على البحث> .- متاح في: <أنسخ رابط الصفحة الحالية>

 


 

التمهيد:

   إن الهدف النهائي والأساسي من علم المعلومات هو تحقيق اللقاء بين الباحث المناسب والمعلومات المناسبة في الوقت والمكان والكيفية المناسبة، فمنذ مطلع العقد الرابع من القرن الحالي قد نشطت الدراسات التي عُرفت بـــ دراسات الإفادة من المعلومات والتي تُمثل أحد مجالات الاهتمام الرئيسة على الرغم من أنها لا ترتبط ارتباطا وثيقا بأي إطار نظري ولكنها ترتبط بعدد كبير من الأنشطة التي ينطوي عليها علم المعلومات([1]). وربما لم يحظ موضوع في تخصص المعلومات من أهمية بمثل ما حظى به موضوع الإفادة من المعلومات، وقد تجلى ذلك في العديد من الدراسات المنشورة في تخصص المكتبات والمعلومات سواء باللغة العربية أو اللغة الإنجليزية.

وتُمثل دراسات الإفادة من المعلومات وأوعيتها ومرافقها وخدماتها أحد المجالات الحيوية المهمة في تخصص المكتبات والمعلومات؛ فالتعرف على احتياجات المستفيدين عنصر أساسي في تنظيم خدمات المعلومات وإدارتها، كما أنها تساعد على تحديد الأسس التي ينبغي اتباعها في التخطيط لخدمات المعلومات وتطويرها وتقييم الخدمات القائمة، بالإضافة إلى تحديد الكيفية التي ينبغي بها الإفادة من المعلومات ومصادرها.

 

الإطار المنهجي للدراسة

أولا: مشكلة الدراسة ومبررات اختيارها:

ترتبط دراسات الإفادة من المعلومات بعدد كبير من الأنشطة التي تنطوي عليها المعلومات، وبالتالي يكمن دورها الأساسي في سد الفجوة بين الخدمات التي تقدم للمستفيدين والخدمات التي يحتاجون إليها، وكذلك فهم وتحديد الاستخدام الفعلي والمتوقع لمصادر المعلومات، وتتركز مشكلة الدراسة في عدم وجود دراسات بها حصر شامل لأوعية المعلومات من الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات المنشورة في أقسام المكتبات والمعلومات بالجامعات المصرية وتحليلها؛ مما يفيد في معرفة السمات الموضوعية والزمنية والجغرافية والعددية لهذا الإنتاج.

* ويمكن أن نحدد مبررات اختيار الدراسة في النقاط التالية:

1-التعرف على الكم الهائل من الإنتاج الفكري الصادر في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات؛ لأن الارتقاء المهني يتوقف على كم ما يمكن الحصول عليه من معلومات.

2- التعرف على سمات الإنتاج الفكري الصادر في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية المجازة بأقسام المكتبات والمعلومات بالجامعات المصرية، لتحديد التوزيعات الموضوعية والزمنية والجغرافية والعددية لهذا الإنتاج.

3- مساعدة الباحثين في مجال أنماط الإفادة على سد الثغرات الموجودة في هذا الإنتاج .

 ثانيا: أهداف الدراسة:

  تتناول هذه الدراسة موضوع أنماط الإفادة من المعلومات بهدف الوقوف على ما قد وصل إليه الإنتاج الفكري العربي الورقي والإلكتروني المنشور في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات، وذلك من خلال الأهداف الفرعية الآتية:

1-  حصر الإنتاج الفكري من الأطروحات العلمية في مجال أنماط الإفادة من المعلومات المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية.

2-  التعرف على سمات هذا الإنتاج الفكري من الأطروحات العلمية في مجال أنماط الإفادة من المعلومات المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية.

3-  التعرف على المناهج المتبعة في إعداد الأطروحات العلمية في مجال أنماط الإفادة من المعلومات المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية.

 

ثالثا: تساؤلات الدراسة:

  تسعى الدراسة إلى الإجابة عن التساؤلات الآتية:

1-  ما حجم الإنتاج الفكري الصادر في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية؟

2-  ما الخصائص الموضوعية والزمنية والجغرافية والعددية لهذا الإنتاج؟

3-  ما المناهج المتبعة في إعداد الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية؟

 

رابعا: حدود الدراسة:

§   الحدود الموضوعية:

       تركز الدراسة على موضوع أنماط الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية.

§   الحدود اللغوية:

        تركز الدراسة على الأطروحات العلمية المُجازة باللغة العربية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات.

 

§   الحدود الزمنية:

        لم تتقيد الدراسة بأعوام معينة ولكنها تتناول كافة الأطروحات العلمية المُجازة في الموضوع.

§   الحدود المكانية:

   تتناول الدراسة كافة الأطروحات العلمية المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية.

§   الحدود الشكلية:

   يتم حصر الإنتاج الفكري الورقي منه والإلكتروني في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات .

 

 خامسا: منهج الدراسة:

    تعتمد الدراسة في سبيل تحقيق أهدافها على المنهج المسحي لحصر هذا الإنتاج عن طريق مسح الإنتاج الفكري للأطروحات العلمية المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية، ثم على المنهج الببليومتري لضبط وتحليل هذا الإنتاج ومعرفة سماته.

 سادسا: مجتمع الدراسة وأدوات جمع البيانات:

    لتطبيق منهج الدراسة اعتمدت الباحثة على أدوات لجمع البيانات منها:

1-القائمة الببليوجرافية:

    قامت الباحثة بمسح شامل للإنتاج الفكري، وذلك بالبحث في العديد من المصادر الببليوجرافية التالية:

1)      قاعدة الهادي للإنتاج الفكري على الرابط التالي
http://goo.gl/95D6Zd

2) قاعدة بيانات البوابة العربية للمكتبات والمعلومات على الرابط التالي

http://www.cybrarians.info/index.php?option=com_wrapper&view=wrapper&Itemid=123.

3) فحص فهارس المكتبات الإلكترونية مثل (فهرس المكتبة المركزية الجديدة بجامعة القاهرة / فهرس مكتبة الملك فهد الوطنية / فهرس مكتبة كلية الآداب بجامعة حلوان / فهرس مكتبة الأطروحات الجامعية بجامعة عين شمس)

        4) حصر الأطروحات العلمية من رسائل الماجيستير والدكتوراه من خلال البوابة التي تتيحها وحدة   المكتبةالرقمية بالمجلس الأعلى للجامعات المصرية بالاطلاع على الرابط التالي www.eulc.edu.org

 5) المواقع ذات العلاقة على شبكة الانترنت خاصة المواقع الدليلية ومواقع الجمعيات المهنية في تخصص المكتبات والمعلومات.

* ولقد استخدمت الباحثة العديد من المصطلحات البحثية التي تعبر عن الموضوع، والتي يمكن عرضها فيما يلي:

  - أنماط الإفادة من المعلومات

  - الإفادة من المعلومات

  - استخدام المعلومات

  - دراسات الإفادة من المعلومات  

  - دراسات المستفيدين  

 

* وتمثلت عينة البحث في استرجاع 49 أطروحة علمية من ماجيستير ودكتوراه في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات مُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية.

 

سابعا: الدراسات السابقة:

    يمكن تقسيم دراسات الإفادة من المعلومات إلى أربع فئات على النحو التالي:

 أ)الدراسات التي تهتم بالإفادة من مرفق معين من مرافق المعلومات.

ب)الدراسات التي تهتم بأنماط الإفادة من نوعية معينة من مصادر المعلومات كالمطبوعات الحكومية أو الدوريات. إلخ.

ج)الدراسات التي تركز على جمهور المستفيد، أي دراسة السبل التي يتبعها المستفيدون في الحصول على ما يحتاجون إليه من معلومات.

د)الدراسات التي تهتم بالإفادة من المعلومات في المجالات العلمية.

 

1-الإفادة من مرفق معين من مرافق المعلومات:

   تعرضت دراسة (وليد فوزي محمود،2012)؛ إلى التعرف على أنماط الإفادة من مكتبات قطاع التليفزيون من
خلال التعرف على دوافع المستفيدين في التردد على مجتمع البحث، وأسباب عدم التردد وأهم المكتبات التي يتم الرجوع إليها، وأسباب ذلك، بالإضافة إلى التعرف على مقتنيات أوعية المعلومات التي يحتاج إليها مجتمع البحث ومدى توافرها، وسبل الحصول عليها داخل مجتمع البحث، وأهم الصعوبات التي تواجه المستفيدين عند التردد على مجتمع البحث والتي تحول دون الإفادة من خدماتها ومقترحاتهم للتغلب على هذه الصعوبات. وقد تم الاعتماد على المنهج الميداني والأسلوب الإحصائي في تحليل البيانات مع الاستعانة بالاستبيان لجمع البيانات اللازمة.

   قدمت دراسة (يحيى جاد الله ابراهيم، 2001)؛ معلومات حول الإنترنت وإمكاناتها ونشأتها وتطورها وطبيعتها وانعكاسها على المكتبات ومرافق المعلومات والمصادر المتاحة عبرها وكيفية التعامل مع هذا المرفق، بالإضافة إلى توضيح مدى وعى المجتمع بهذه التكنولوجيا الجديدة، ومعرفة فئات المستفيدين منها وسماتهم وخصائصهم الموضوعية وخصائصهم الموضوعية وأنماط التعامل بهدف وضع أسس استراتيجية وطنية لترشيد التعامل مع الانترنت.

وقد اعتمد الباحث على المنهج التاريخي لدراسة تاريخ شبكة الانترنت وتطورها، وكذلك استخدم المنهج المسحي الميداني معتمداً على جمع الحقائق والتفسيرات.

ومن أهم النتائج التي توصلت اليها الدراسة:

-         تتراوح ساعات الإفادة من الإنترنت من جانب مجتمع الدراسة المصري من نصف ساعة او أكثر.

-         عدم توافر الخبرات والمهارات لدى جمهور المستفيدين من الإنترنت.

-         الحاجة إلى التدريب على تحقيق الإفادة من مصادر المعلومات المتاحة.

   وهدفت دراسة (عبد الله حسين متولي،2002)؛ إلى تشخيص واقع مكتبات بعض مستشفيات الصحة النفسية في مصر وتوضيح أثر العلاج بالقراءة الموجهةوالمنظمة في إطار خطة علاجية للعينة محل الدراسة مع وضع أسس ومعايير يسترشد بها في المستقبل عند إعداد برامج للعلاج بالقراءة. وقد استخدم الباحث المنهج المسحي الميداني وقد اعتمد الباحث في تجميع البيانات على كلآ من قائمة المراجعة والمقابلات الشخصية والملاحظة وكذلك تحليل السجلات التي من بينها سجلات تسجيل الكتب. وتوصلت الدراسة الى نتائج خاصة بواقع مكتبات مستشفيات الصحة النفسية ونتائج متعلقة بتطبيق برنامج العلاج بالقراءة.

   وأشارت دراسة (أحمدسعيد عبد الحميد سالم ،2007)؛ إلى التعرف على الشبكات الببليوجرافية العالمية مع التركيز على شبكة المعلومات لمكتبات البحث RLINواستخدمها في مكتبة الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ولقد توصل الباحث في نهاية هذه الدراسة إلى نجاح إفادة مكتبة الجامعة الأمريكية من شبكة(RLIN)Research Library Information Networkبدرجة كبيرة، ومن عوامل نجاح مكتبة الجامعة الأمريكية اهتمامها بالعنصر البشرى في منظومة العمل ومتابعة التدريب المستمر.

   وهدفت دراسة (ناصر أبو زيد محجوب،2009)؛ إلى وصف وتحليل أبرز البوابات الأكاديمية والبحثية على الويب ومعرفة خصائصها وطرق عملها واستخدمها وذلك من خلال:

-       تتبع نشأة أداوت البحث وأنواعها ودورها في الإفادة من المعلومات المتاحة على الويب.

-       تحليل نشأة بوابات الويب وتطورها وأنواعها وعلاقة البوابات الاكاديمية والبحثية على الويب.

-       تحديد خدمات البوابات الأكاديمية على الويب.

-       تحليل مستويات التفاعل بين المستخدم وواجهات الاستخدام في البوابات الاكاديمية.

وقد اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي وذلك من خلال جمع المعلومات ذات العلاقة بأهداف الدراسة وتحليلها وتحديد أهم الخصائص التي تتميز بها البوابات الاكاديمية ومعايير تقييمها.

وانتهت هذه الدراسة إلى عدة نتائج من أهمها:

-  قامت الويب على أعقاب عدد من خدمات الويب من أهمها جوجل وبروتوكول نقل البيانات.

-  تعد أدوات البحث الوسيلة الاجبارية والمدخل الأول للويب.

-  لمصطلح الويب معان مختلفة لدى المستفيدين في مختلف القطاعات مما يؤثر على بيان مدى الإفادة من تلك البوابات.

 

   وكانت دراسة (نيفين محمد المهدى، 2011)؛ تتمثل في ظهور وإنشاء بوابات المعلومات على شبكة الإنترنت مما جعلها ظاهرة ينبغي التعرف على أهم خصائصها وملامحها، حيث تقدم من خلالها خدمات إخبارية حكومية عن السياسة الداخلية والخارجية بالإضافة إلى مؤشرات وإحصائيات اقتصادية واجتماعية فضلا عن الخدمات المختلفة مع الإشارة إلى التوجيهات والخطط المستقبلية للحكومة. واعتمدت الباحثة على المنتج المسحي الميداني والمنهج المقارن ومنهج دراسة الحالة.

 

2- الإفادة من فئة معين من مصادر المعلومات:

   تناولت دراسة (عبد الرحمن ابراهيم،2013)؛ أنماط الإفادة من المعلومات لدى المعلمين في محافظة الإسكندرية، وماهي المؤسسات التي تؤهل المعلمين و كيفية إعدادهم والأمور التي يجب وضعها في الاعتبار عند صياغة برامج إعداد المعلمين و عملية تدريب المعلمين اثناء الخدمة و أهدافها وأنواع البرامج وسمات المعلمين وأخلاقيات المهنة؛ كما تناولت الدراسة مدى إفادة المعلمين من مرافق المعلومات من خلال خدمات المعلومات التي تقدمها المرافق، ومدى كفاية عدد الساعات لتقديم خدمات المعلومات للمعلمين؛ ثم تناولت الدراسة مصادر المعلومات التي يلجأ اليها المعلمون للحصول على المعلومات من خلال المصادر الرسمية و غير الرسمية و مدى الإفادة من شبكات التواصل الاجتماعي للحصول على المعلومات، وتناولت الدراسة أيضا سلوك الحصول على المعلومات وأنماط الإفادة منها من خلال عدد مرات البحث عن المعلومات، وكيفية البحث، والأدوات المستخدمة، وأخيرا تناولت الدراسة الصعوبات التي تواجه المعلمين عند البحث عن المعلومات ومقترحاتهم للتغلب عليها ثم خاتمة ضمت أهم النتائج التي تم التوصل إليها خلال تلك الدراسة.

   وتوضح دراسة (تريزا ويليم عزمي،2012)؛ ندرة الدراسات العربية والدراسات الاجنبية التي تناولت الدين المسيحي بوجه عام مع انعدام الدراسات وبخاصة العربية التي تناولت التعرف على رجال الدين المسيحي مع عدم وجود أي معلومات عن مدى استخدام هؤلاء الرجال لمصادر المعلومات وكيفية افادتهم من هذه المصادر وانماط الافادة منها.

 

  أوضحت دراسة (دينا عادل حسين، 2012)؛ إفادة الباحثين المصریین من مصادر الوصول الحر المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات من خلال تحلیل الاستشهادات المرجعیة الواردة بعینة من الأطروحات الجامعیة المجازة
من أقسام المكتبات والمعلومات المصریة وإجراء التحليلات العددية والنوعية والزمنية واللغوية على مصادر
الوصول الحر المستشهد بها في تلك الأطروحات. وقد توصلت الباحثة إلى عدة نتائج من أھمها ما یلي:
- یعمل نموذج الوصول الحر للمعلومات على تحقیق وصول أوسع وأسهل لأكبر كم من الإنتاج الفكري
ولأكبر عدد من المستفیدین دون أي مقابل مادي، بالإضافة إلى توفیر التدفق الدائم للمعلومات والاحتفاظ بها على المدى الطويل وإسترجاعها كلما دعت الحاجه إليها.

- يستفاد معظم الباحثين في مجال المكتبات والمعلومات من مصادر الوصول الحر، حث بلغت نسبة الباحثين
الذين یفیدون من مصادر الوصول الحرة 97.7 %، كما أشارت أیضاً إجابات نسبة كبیرة من الباحثين عینة الدراسة تقدر ب57.4% بأن أبحاثهم ودراساتهم تتأثر جداً في حالة عدم توفر مصادر الوصول الحر.

- بلغت نسبة الأطروحات التي تستشهد بمصادر الوصول الحر للمعلومات 67.7 % من إجمالي الأطروحات عینة الدراسة، مما یعد تدعیماً للنتیجة السابقة التي تشیر إلى استخدام عدد كبیر من الباحثين.

  هدفت دراسة (أمل كرم خليفة، 2001)؛ إلى معرفة مدى الاستفادة من المواد السمعية بإعتبارها شكل من أشكال مصادر المعلومات في العملية التعليمية وفى عملية استرجاع المعلومات من قبل الباحثين في مراكز مصادر التعليم بكليات التربية وواقع الإفادة منها، وكذلك الإسهام في تحسين الخدمات التي من شأنها إنتاج وعرض لمصادر المعلومات التي لها علاقة بالمنهج الدراسى الجامعى. وقد اعتمدت الباحثة في هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي.

  هدف (نصر منصور نصر، 2003) في دراسته إلى معرفة مدى الإفادة من الأطروحات الجامعية في مجال الإنسانيات في مكتبة جامعة القاهرة وجامعة عين شمس، وذلك من خلال تحديد فئات المستفيدين وهويتهم المهنية وتخصصاتهم الموضوعية وبيئتهم العلمية وأثر ذلك في تشكيل سلوكهم في البحث عن المعلومات وسبل الإفادة منها، كما هدفت هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على الخدمات المقدمة ومدى رضا المستفيدين عنها وما هي المشاكل التي تحول دون الإفادة من الأطروحات الجامعية. ولقد اعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي واعتمد على الاستبيان والملاحظة المباشرة كأدوات لجمع البيانات بالإضافة الى إحصاء الاستشهادات المرجعية وتحليلها.

  وتناولت دراسة (رضا عبد المجيد ،2004)؛ النشرات الداخلية للأدوية كمصدر من مصادر المعلومات والتعرف على مدى الإفادة منها، ولقد اعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي.

   وهدفت دراسة (نجوى أبو العلا محمد أبو العلا، 2005)؛ إلى وصف وتحليل الجوانب الاتية:

                 - نشأة وتطور المكتب المصري لبراءات الاختراع في مصر.

                 - نظام تسجيل براءات الاختراع في مصر.

                 - طرق التنظيم وأدوات الضبط الببليوجرافى لبراءات الاختراع.

                 - التعرف على فئات المستفيدين من براءات الاختراع ومدى الإفادة منها.

وقد اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي، وانقسمت الدراسة إلى قسمين:

  1 – قسم لدراسة تنظيم براءات الاختراع وتسجيلها وفحصها.

       2 – دراسة الإفادة من براءات الاختراع.

وقد أفادت هذه الدراسة في الكشف عن مدى الاعتماد على براءات الاختراع كمصدر من مصادر المعلومات العلمية والتكنولوجية في مجالاي الكيمياء والهندسة باعتبارهما أكثر المجالات إنتاجا لبراءات الاختراع.

   وقدمت دراسة (مها محمد سعد، 2008)؛ المصادر المعلومات الإلكترونية من الناحية النظرية من حيث تعريفها وأنواعها وأجهزة التشغيل الخاصة بها، وكذلك التعرف على أنماط إفادة الباحثين من تلك المصادر. وقد استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي.

  وهدفت دراسة (فادي عبد الله سليمان، 2009)؛ إلى التعرف على واقع استخدام الباحثين الأكاديميين في قطاع غزة لمصادر المعلومات الإلكترونية واقتراح تصور لتفعيل ذلك من خلال:

    - التعرف على واقع استخدام الباحثين الأكاديميين لمصادر المعلومات الإلكترونية المتاحة على الخط المباشر.

 - قياس مدى إقبال الباحثين الأكاديميين في قطاع غزة على الخدمات الإلكترونية.

 - التعرف إلى تقييم الباحثين الأكاديميين في قطاع غزة لمصادر المعلومات الإلكترونية ومدى ما تحققه هذه المصادر من إفادة لهم.

وقد اعتمد الباحث علي المنهج المسحي الميداني لمعرفة واقع استخدام مصادر المعلومات الإلكترونية من قبل الباحثين ومدي الإفادة منها. وخلصت هذه الدراسة إلى وضع تصور مقترح لتحقيق أقصي إفادة من مصادر المعلومات الإلكترونية المقتناه بالمكتبات محل الدراسة، وتوصلت ايضا إلى أن درجة إفادة المصادر الإلكترونية في المكتبات بالنسبة للمستفيدين كانت جيدة بدرجة كبيرة.

  وكانت دراسة (ريهام محمد عبد العزيز، 2009)؛ تهدف إلى التعرف على واقع المكتبات الجامعية وما تحتويه من مصادر معلومات وما تقدمه من خدمات للمكفوفين، وتقديم حلول لتطوير وتفعيل دور المكتبات الجامعية التي تقدم خدمات للمكفوفين. وقد اعتمدت الباحثة على المنهج الوصفي التحليلي لتحقيق تلك الأهداف.

 وتوصلت الباحثة في نهاية الدراسة الى عدة نتائج أهمها قِصر فترة فتح المكتبة التي تقدم خدماتها للمكفوفين وكذلك المباني لم تنشأ لتكون مهيأة للاستخدام من قِبل المكفوفين مع عدم مراعاة التوسع المستقبلي.

 

   وأشار (سيد شعبان عبده حامد .2010)؛ في دراسته إلى التعرف على أنماط الإفادة من كتب تفسير القرآن الكريم من خلال عينة من المستفيدين المترددين على بعض المكتبات منها (دار الكتب – مكتبة مشيخة الازهر – المكتبة المركزية لجامعة الازهر– مكتبة كلية أصول الدين بالقاهرة)، وكذلك قام الباحث بعرض لأشهر كتب التفسير للقرآن الكريم حتى القرن 13 الهجري والمتاح منها في المكتبات المصرية وذلك لمعرفة الإمكانيات المرجعية لهذه الكتب، وكذلك معرفة أنماط الإفادة من قبل المتخصصين وغير المتخصصين من تلك الكتب.

واستخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي، وقد اعتمد الباحث في تجميع البيانات على الاستبيان الموجة لعينة المستفيدين.

وقد توصل الباحث الى العديد من النتائج أهمها:

- كتب التفسير تلبى معظم احتياجات المستفيدين منها بدرجة كبيرة.

- كتب التفاسير بالمأثور تحتل المكانة الاولى لدى المستفيدين من حيث الإفادة منها.

-هناك بعض المعوقات التي تحول دون الإفادة من هذه الكتب من قبل المستفيدين مثل ارتفاع أسعارها وعدم توافرها بشكل دائم في المكتبات.

3- الإفادة من خدمة معينة من خدمات المعلومات:

   استهدفت دراسة (يمنى علاء حسن، 2015)؛ إبراز دور الإدارة الإلكترونية وأهمية تطبيقها في الجامعات المصرية، واستطلاع واقع أنظمة الإدارة الإلكترونية بجامعة المنصورة، وتحديد أنماط الإفادة والاستخدام لفئات المجتمع الجامعي بجامعة المنصورة لأنظمة الإدارة الإلكترونية، والتوصل إلى معوقات استخدام أنظمة الإدارة الإلكترونية -محل الدراسة -في كليات ووحدات الجامعة، وتقديم مجموعة من المقترحات تهدف إلى تحسين سبل الإفادة من أنظمة الإدارة الإلكترونية.

وقد اقتصر الجانب التطبيقي لهذه الدراسة على قياس إفادة فئات المجتمع الجامعي من سبعة أنظمة؛ هي: نظام ابن الهيثم لإدارة شئون الطلاب، ونظام المستقبل لإدارة المكتبات، ونظام ابن الهيثم لإدارة شئون الخريجين، ونظام الفارابي لإدارة جودة التعليم والتعلم، ونظام جامعة المنصورة للدراسات العليا، ونظام الزهراء لإدارة المدن الجامعية، ونظام الفاروق لإدارة الموارد البشرية. وقد تم تطبيق هذه الدراسة على أفراد المجتمع الجامعي (أعضاء هيئة التدريس -الطلاب -الإداريين) بالكليات والوحدات التالية بجامعة المنصورة: كلية الآداب، وكلية الزراعة، وكلية الصيدلة، وكلية التربية الرياضية، وكلية الهندسة، والإدارة العامة للمدن الجامعية، واعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي، وتم جمع البيانات من خلال الاستبيان، وقائمة المراجعة، والمقابلة الشخصية، وتحليل السجلات. وقد توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج من أهمها ارتفاع نسب استخدام أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم لأنظمة الإدارة الإلكترونية، حيث تراوحت ما بين حد أدنى 73.6% لعينة كلية الآداب، وحد أعلى 100% لعينة كلية التربية الرياضية وقد احتل نظام الفارابي لضمان جودة التعليم والتعلم مقدمة الأنظمة المستخدمة من قبل أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بمتوسط مرجح 85.2، يليه نظام المستقبل لإدارة شئون المكتبات بمتوسط مرجح 58.8، وجاء في المرتبة الثالثة نظام جامعة المنصورة لإدارة شئون الدراسات العليا بمتوسط مرجح 43.8.

  وهدفت دراسة (سحر عبد المولى، 2014)؛ إلى توضيح مدي استفادة جامعة سوهاج من تداعيات عصر تكنولوجيا المعلومات من خلال تنفيذها لأحد المشروعات المقدمة من المجلس الأعلى للجامعات والتي تهدف إلى مساعدة وتأهيل الجامعات المصرية في إتاحة وتداول المعلومات في الصورة الإلكترونية وهو مشروع تطوير نظم وتكنولوجيا المعلومات (ICTP)، اقتصرت الدراسة الحالية علي عدد ست كليات فقط من إجمالي اثنتي عشرة كلية تابعة لجامعة سوهاج وهذه الكليات هي التربية – العلوم – الآداب – التجارة – الطب – الزراعة وذلك لعدم اكتمال الهيكل الوظيفي للكليات المستبعدة (التعليم الصناعي - التمريض – الهندسة – الطب البيطري - الصيدلة – التربية الرياضية).

واعتمدت الدراسة على المنهج الميداني بهدف الكشف عن الأوضاع القائمة لمحاولة النهوض بها ووضع الخطط أو البرامج اللازمة للإصلاح من خلال الوصف والتحليل والتفسير للظاهرة موضوع الدراسة، كما تم الاستعانة باستبانة موجهة إلي أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بالكليات الست المحددة سلفاً بجامعة سوهاج لجمع البيانات عن مجتمع الدراسة من أرض الواقع بهدف قياس مدي الإفادة من مخرجات مشروعات تطوير نظم و تكنولوجيا المعلومات (ICTP) بجامعة سوهاج، هذا بالإضافة الى المقابلات الشخصية مع مديري المشروعات وغيرهم كثير لجمع المعلومات.

ومن أبرز نتائج الدراسة أبرز نتائج الدراسة ما يلي:

-          أن أول المهارات التي يري عينة الدراسة أنهم في حاجة إلى التدريب عليها هي استخدام قواعد البيانات الخاصة بمشروع المكتبة الرقمية، وأكثر السُبل التي تزيد من مهارة تعاملهم مع مخرجات مشروعات(ICTP) الدورات التدريبية وورش العمل.

-         استفاد 65,7% من أعضاء هيئة التدريس ومعاونوهم من مخرجات مشروعات (ICTP) في مقابل 34,3% لم يستفيدوا.

-         كلية الطب هي أكثر الكليات التي يحتاج أعضاء هيئة التدريس ومعاونوهم بها تنمية مهاراتهم وتدريبهم للاستفادة من مخرجات مشروعات (ICTP) لأنها أكثر الكليات في عدم المشاركة والتفاعل والإفادة من مخرجات مشروعات (ICTP).

  تناولت دراسة (سارة منير عبد المسيح،2014)؛ موضوع أنماط الإفادة من خدمات تنمية الثقافة العامة بمكتبة الإسكندرية، كما تناولت أيضا خدمات تنمية الثقافة العامة في المكتبات العامة من خلال ماهية الخدمات المكتبية وتعريفها، أنواعها، ومفهوم الثقافة وأهميتها وخصائصها، الثقافة والمجتمع ثم تناولت الدراسة المكتبات العامة في المجتمع المحلى وأغراض المكتبة العامة ومشكلاتها, ثم تناولت الدراسة الخدمات الثقافية في المكتبات العامة ومحور الخدمات الثقافية، أخصائي الخدمات الثقافية، المستفيدين، وأخيرا تناولت الدراسة الميدانية لأنماط الإفادة من أنشطة وبرامج تنمية الثقافة العامة بالمكتبة.

  هدفت دراسة(مروة جابر، 2013)؛ إلى وصف وتحليل خدمات المعلومات التي تقدمها الشبكة وقياس مدى فعاليتها والتعرف على فئات المستفيدين واحتياجاتهم ومدى استفادتهم من الخدمات وتحليل الاستفسارات واعتمدت الدراسة على المنهج الميداني وتكونت الدراسة من خمسة فصول وكان من اهم النتائج ان تجميع المراكز والمعاهد البحثية في قواعد البيانات العالمية التي تتيحها الشبكة وان قاعدة البيانات SCIENCE DIRERCTمن اهم مصادر الحصول على الوثائق.

  هدفت دراسة (محمد سمير أحمد، 2011)؛ التعرف على مدى الإفادة من قواعد بيانات النصوص الكاملة في المكتبات الجامعية في الكويت وتقييم أداء هذه القواعد لتحقيق أقصى إفادة منها والتحقق من مدى تجاوب المستفيدين بمختلف فئاتهم مع قواعد بيانات النصوص الكاملة والتعرف على الدور الذي تلعبه هذه القواعد في عملية البحث العلمي في جامعات الكويت، وخلصت الدراسة إلى وضع خطة مستقبلية لزيادة فاعلية واستخدام قواعد بيانات النصوص الكاملة.

  تناولت دراسة (شيرين فهمي الشرقاوي، 2010)؛ موضوع أنماط إفادة الباحثين الأكاديميين في جامعة الإسكندرية من خدمات المعلومات المقدمة من خلال شبكة الإنترنت، كما تناولت واقع الاستخدام والأكاديمي من قبل الباحثين وما هي معوقات هذا الاستخدام. واعتمدت الباحثة في دراستها على المنهج التحليلي.

  وأوضحت دراسة (نور الدين سمير نور الدين،2009)؛ أنماط تعامل الشباب السعودي مع تقنيات المعلومات وقد شملت هذه الدراسة جميع فئات الشباب من عمر الثامنة إلى عمر الثلاثين، وقد تناولت هذه الدراسة تعامل الشباب السعودي مع تقنيات المعلومات من حيث الحاسب الآلي – الهاتف الجوال – الاتصال اللاسلكي والنظام العالمي لتحديد المواقع GPS، وكذلك معرفة مدى انتشار هذه التقنيات بين الشباب السعودي والتعرف على النواحي الايجابية والسلبية للتعامل مع هذه التقنيات وكان لهذه الدراسة من أهمية نظرية وهى استكشاف أنماط تعامل الشباب السعودي مع تقنيات المعلومات ومقارنة هذه الأنماط بما يقابلها بالنسبة للتقنيات وكذلك ما هو الحال في المجتمعات المناظرة واستخلاص نتائج يمكن أن تثرى الرصيد المعرفي في مجال تقنيات المعلومات وأهمية تطبيقية وهى محاولة إرساء أسس سياسة وطنية.

 وهدفت الدراسة الى تحقيق بعض الاهداف منها:

    - التعرف على مدى انتشار تقنيات المعلومات بين الشباب السعودي.

  - التعرف على أنماط التعامل مع الإنترنت وغيرها من تقنيات المعلومات السعودية من جانب جميع الفئات العمرية.

 - التعرف على الجوانب السلبية للتعامل مع هذه التقنيات ومقارنة هذه الأنماط عما هو عليه الحال في المجتمعات المناظرة.

وقد اعتمدت هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي.

 

4- الإفادة من المعلومات في مجال معرفي معين:

   قامت (نرمين أبو بكر الويشي،2014)؛ في دراستها بالتعرف على واقع افادة الباحثين المصريين من المعلومات في مجال الطب البيطري‘ وذلك بالتعرف على السلوك البحثي واحتياجاتهم الفعلية من مصادر المعلومات والطرق المستخدمة لسد هذه الاحتياجات، وانقسمت الدراسة الى المقدمة المنهجية ثم الفصل الاول البحث العلمي في مجال الطب البيطري، وتناول الفصل الثاني واقع المكتبات البيطرية في مصر، وجاء الفصل الثالث بعنوان انماط افادة الباحثين البيطريين من مصادر المعلومات، واشتمل الفصل الرابع تأثير السمات المهنية للباحثين البيطريين في الافادة من مصادر المعلومات، وجاء الفصل الخامس ليشمل انتاجية الباحثين في مجال الطب البيطري بمصر واستخدامهم مصادر المعلومات، ثم الخاتمة النتائج والتوصيات والمراجع والملاحق.

   قامت دراسة (أميرة محمد عبد الراضي،2013)؛ على معرفة أنماط الاستشهادات المرجعية وتحديد الخصائص والتوزيعات الكمية والنوعية والموضوعية واللغوية لكشف سمات الانتاج الفكري المستشهد به في مجال الاتصال الجماهيري بعامل الزمن للتعرف على أنماط إفادة الباحثين المصريين ومدى الحاجة اليها، واعتمدت الدراسة على المنهج الببليومتري اعتمادا على مقاييس الاستشهادات المرجعية.

  قامت دراسة (لمياء مختار عبد الحميد،2013)؛ بقياس مدى استخدام أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية لمحركات البحث الأكاديمية على شبكة الإنترنت وخاصة الباحث الأكاديمي جوجل، والتعرف على اتجاه أعضاء هيئة التدريس، سواء الى القبول او الرفض، من حيث نشر أبحاثهم على شبكة الإنترنت حتى تستطيع محركات البحث الأكاديمية الوصول إليها.

واعتمدت الدراسة على المنهج المسحي الميداني، وذلك لأنه يتوافق مع كافة احتياجات الدراسة، كما سيستخدم المنهج الوصفي التحليلي في إجراء دراسة تقييمية لمواقع محركات البحث الأكاديمية ذات التخصص الموضوعي المتعدد على شبكة الإنترنت. وتوصلت الدراسة إلى العديد من النتائج منها: قلة عدد محركات البحث ذات التخصص الموضوعي المتعدد مقارنة بعدد محركات البحث المتخصصة على شبكة الإنترنت، نظراً إلى مؤسسات كبيرة داعمة مادياً وبشرياً،
قد يكون محرك البحث الأكاديمي إما جزءاً من محرك بحث عام يمكنه من الاشتمال على أكثر من موضوع ويتم التعامل معها من خلال واجهة استخدام خاصة مثل الباحث الأكاديمي جوجل، وإما أن يكون محرك بحث قائماً بذاته يستخدم برامج للتجميع خاصة به، وأخيرا أن عقد محركات البحث الأكاديمية ذات التخصص الموضوعي المتعدد اتفاقيات مع المكتبات ودوراً للناشرين ساعد كثيراً في شمولية محتواها الأكاديمي.

  تناولت دراسة (عبد اللطيف عمار، 2011)؛ موضوع أنماط إفادة المتخصصين في مجالات العلوم الإدارية والاقتصادية والسياسية في جامعة الإسكندرية من مصادر المعلومات الرقمية؛ حيث تناولت الدراسة مفهوم مصادر المعلومات الرقمية وأشكالها من خلال مفهوم الرقمنة، مفهوم مصادر المعلومات الرقمية، أشكال مصادر المعلومات الرقمية؛ كما تناولت الدراسة العوامل المؤثرة في استخدام مصادر المعلومات الرقمية وذلك من خلال الموارد البشرية من حيث الموارد البشرية وأهميتها, الوظائف الجديدة في العالم الرقمي, والمهارات التي يجب توافرها للعاملين في مجال المعلومات في العالم الرقمي, دور أخصائي المعلومات في المكتبة الرقمية, التدريب والتنمية ثم أجهزة الحاسبات الآلية, و الشبكات, و تنمية مصادر المعلومات الرقمية، وأخيرا تناولت الدراسة التطبيقية من خلال التعرف على مدى الإفادة من مصادر المعلومات الرقمية من جانب الباحثين من خلال أهمية مصادر المعلومات الرقمية من خلال قنوات الاتصال بمصادر الإنترنت, الصعوبات المتعلقة باستخدامها, العوامل المؤدية لتحسين استخدامها ثم خاتمة ضمت أهم النتائج التي تم التوصل إليها خلال تلك الدراسة.

  وتناولت دراسة (لبنى أحمد محمود، 2011)؛ التعرف على أنماط إفادة مهندس السيارات من المعلومات بشركات السيارات في مصر، وما تقدمه مرافق المعلومات بشركات السيارات من خدمات تساهم في تلبية احتياجات المستفيدين، ومن ثم الارتقاء بمستوى تلك الصناعة، وتشتمل الدراسة على ثلاثة فصول دراسية، الفصل الأول: صناعة السيارات في مصر، الفصل الثاني: أنماط الإفادة من مصادر المعلومات وتأثرها بالسمات المهنية والموضوعية لمهندسي السيارات، الفصل الثالث: أنماط الإفادة من مرافق المعلومات وخدماتها، وقد خرجت الباحثة بعدة نتائج من أهمها: لا توجد صناعة سيارات حقيقية في مصر ، ضآلة حجم الانتاج الفكري المصري في مجال السيارات ،تتسم شركات السيارات في مصر بالتبعية المطلقة للشركات الأم ،الأمية المعلوماتية لمجتمع شركات السيارات.

  هدفت دراسة(أمل فتحي عثمان، 2000)؛ إلى معرفة مدى الإفادة من خدمة البحث بالاتصال المباشر من جانب طلبة الدراسات العليا وتقييم الوضع الراهن في مصر، والتعرف على الجوانب الإيجابية الخاصة بالخدمة ومدى اهميتها بالنسبة لمجتمع الدراسة. واعتمدت هذه الدراسة في تحقيق أهدافها على المنهج المسحي الميداني والاستبيان كاداه من أداوت جمع البيانات.

وقد انتهت هذه الدراسة الى عدة نتائج أهمها:

       - أن خدمة البحث بالاتصال المباشر تمثل أهمية كبيرة للبحث العلمي في مصر وقد اعتمد عليها غالبية المستفيدين محل الدراسة وأن أشهر خدمات البحث المقدمة هي ديالوج Dialog.

    - أثبتت الدراسة ايضا أن خدمات البحث بالاتصال المباشر خاصة الخارجية لا تحتاج متطلبات كثيرة من أجل تطبيقها فهي تتطلب بعض الإمكانات البسيطة التي من السهل توافرها وأن الخدمة غير قادرة على تلبية احتياجات المستفيدين من طلبة الدراسات العليا مما يدفعهم لاستخدام الوسائل التقليدية، بالإضافة إلى أن الخدمة تعاني من عدم توافر الوعي بأهميتها من جانب المستفيدين وأن التكلفة تؤثر على كفاءة الخدمة.

   وتناولت دراسة (محمد فؤاد محمد بشادى، 2001)؛ الأسس النظرية لكل من تقنيتي المصغرات الفيلمية والأقراص المليزرة، بالإضافة إلى الأشكال المتاحة منها ومجالات الاستخدام، وأوضح الباحث واقع تقنيتي المصغرات الفيلمية والأقراص المليزرة في المكتبات والمعلومات وسياسة الاقتناء وقام بوضع تصور عام عن مدى الإقبال والإفادة من تلك التقنيتين.

  وهدفت دراسة (نسرين احمد سليمان ،2001)؛ إلى التعرف على ملامح وخصائص الباحثين في ثقافة الطفل وما هي دوافعهم للبحث عن المعلومات، بالإضافة إلى معرفة أشكال مصادر المعلومات التي يعتمدون عليها ومعرفة المعوقات التي تواجههم عند الإفادة من مصادر وخدمات المعلومات. واعتمدت الباحثة على المنهج الوصفي حيث تم تجميع البيانات عن خصائص الباحثين وأنماط إفادتهم من خلال الاستبيانات وتحليل تلك البيانات.

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج:

    - مازال مجال ثقافة الطفل يفتقد إلى الخبرات البحثية العالية.

    - هناك ضعفاُ في إقبال الباحثين على مرافق المعلومات حيث هناك حوالي 20 % من عينة الدراسة لا تترد عل مرافق المعلومات.

    - عدم كفاية مصادر المعلومات كماً ونوعاً مما يؤثر بشكل كبير على إقبال الباحثين على مرافق المعلومات.

    - ضعف مستوى الخدمات المقدمة للباحثين.

    - عدم تطوير تلك المرافق للمواكبة مع التقدم التكنولوجي.

  وتناولت دراسة(أميرة محمد محمد قاسم، 2007)؛ مؤسسات المعلومات المختلفة التي توفر خدماتها بمقابل مادي في محافظة الإسكندرية، بالإضافة إلى معرفة أنماط الإفادة منها ومدى ملائمتها لاحتياجات المستفيدين سواء من الناحية الموضوعية أو من الناحية المادية. وقد اعتمدت الباحثة على المنهج الميداني.

  وهدفت دراسة (ابراهيم دسوقي، 2007)؛ إلى الكشف عن أنماط الإفادة من المعلومات من جانب القانونيين في مصر. وقد اعتمد الباحث على المنهج الميداني، واعتمد على كل من الاستبيان والمقابلات الشخصية والملاحظة المباشرة كأدوات لجمع البيانات وكذلك دراسة الانتاج الفكري المنشور في هذا الموضوع وقام بعد ذلك بالوصف والتحليل لتلك البيانات.

  وتناولت دراسة (محمد سعيد محمد، 2007)؛ أنماط الإفادة من المعلومات من جانب أعضاء الأحزاب السياسية للتعرف على سلوكهم نحو الحصول على المعلومات التي تلبى احتياجاتهم ومعرفة ما هي المصادر التي اعتمدوا عليها، بالإضافة إلى التعرف على مرافق المعلومات التي يلجأ لها هؤلاء الأعضاء، وما هي المعوقات التي تحول دون الإفادة من المصادر بتلك المراكز، وقد اعتمد الباحث على المنهج الميداني معتمدا على الأسلوب الإحصائي في تحليل البيانات واستخدم الاستبيان والملاحظة المباشرة كأدوات لجمع البيانات.

  وأشارت دراسة (شرين السيد عبده، 2007)؛ إلى التعرف على سلوك المستفيدين الحاليين أو المحتملين من أجل تلبية احتياجاتهم والتعرف على أنماط طلب المعلومات من جانب الإذاعيين المصريين وكيفية تعاملهم مع مرافق المعلومات وأوعية المعلومات، وكذلك تتبع العوامل المؤثرة على الإفادة من تلك المعلومات ومعرفة ما هي الصعوبات التي تواجه الزراعيين وتحول دون إفادتهم من المعلومات المقدمة إليهم.

  وتناولت دراسة (ممدوح حسن ثابت محمد، 2007)؛ أنماط الإفادة من معلومات الأرصاد الجوية في مصر من خلال عرض للمؤسسات التي تتناول هذه المعلومات مع التركيز على الهيئة العامة للأرصاد الجوية بصفتها المؤسسة الوطنية المسئولة عن تجميع وتجهيز وبث المعلومات في مصر.

  وركزت دراسة (ندى بكر احمد مرسى، 2008)؛ على كيفية تعامل الإعلاميات السعوديات مع مصادر المعلومات والاستفادة منها والتعرف على الأدوار التي تقوم بها مرافق المعلومات من أجل تقديم خدمات معلومات من شأنها الارتقاء بمستوى تلبية الاحتياجات المعلوماتية للإعلاميات السعوديات ومحاولة التغلب على المعوقات والسلبيات التي تحول دون الوصول إلى هذه المصادر والاستفادة منها.

وقد اعتمدت الباحثة في دراسة هذه الظاهرة على المنهج الوصفي التحليلي.

 

  وهدفت دراسة (ريهام محمد عبد العزيز، 2009)؛ الى التعرف على واقع المكتبات الجامعية وما تحتويه من مصادر معلومات وما تقدمه من خدمات للمكفوفين، بالإضافة إلى تقديم حلول لتطوير وتفعيل دور المكتبات الجامعية التي تقدم خدمات للمكفوفين. وقد اعتمدت الباحثة على المنهج الوصفي التحليلي لتحقيق تلك الأهداف.

وقد توصلت في نهاية الدراسة إلى عدة نتائج أهمها، قصر فترة فتح المكتبة التي تقدم خدماتها للمكفوفين وكذلك المباني لم تنشأ لتكون مهيأ للاستخدام من قبل المكفوفين مع عدم مراعاة التوسع المستقبلي.

 وأوضحت دراسة(نسرين عبد المطلب، 2009)؛ مدى إفادة الأطباء المصريين من المعلومات المتاحة على شبكة الانترنت وتحديد سلوكهم كباحثين عن المعلومات الصحية المتاحة على شبكة الانترنت. ولقد اعتمدت الباحثة على المنهج المسحي التحليلي لتفسير ورصد الوضع الراهن.

وتوصلت الدراسة الى عدة نتائج أهمها:

- ما يتعلق بإفادة الباحثين من المواقع الصحية وتبين أن نسبة البحث من قبل الباحثين الذكور عن المعلومات الصحية أعلى من الباحثين الإناث.

  - كذلك الباحثين من عمر 26 وحتى 45 سنة أكثر بحثاً عن المعلومات.

- تبين وجود عوائق تحول الباحثين من الاشتراك في الجمعيات المهنية.

   وأوضحت دراسة (منيرة محمد مظهر، 2009)؛ أنماط إفادة الباحثين العرب في مجال المكتبات والمعلومات من المصادر الإلكترونية للمعلومات ومدى توافر مقومات التعامل مع هذه المصادر ومدى تلبيتها لاحتياجاتهم ودوافع الافادة منها والاستشهاد بهذه المصادر في بحوث المكتبات وعلم المعلومات، ممثلة في الاطروحات ومقالات الدوريات والمشكلات التي تواجه الباحثين في الافادة منها.

  كما تعرضت دراسة (رمضان موسى الصفتي، 2011)؛ إلى معرفة السمات المختلفة للخطباء والدعاة في مصر وأثرها على أنماط إفادتهم من المعلومات وذلك لمعرفة احتياجاتهم وسلوكهم في البحث عن المعلومات لتلبية تلك الاحتياجات وتطوير الخدمات المقدمة إليهم.

وقد اعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي. وتوصل الباحث إلى مجموعة من النتائج منها، أن هناك فروق بين السمات المختلفة للمستفيدين وبين احتياجاتهم المعلوماتية مما قد يؤثر على أنماط إفادتهم من المعلومات.

 

الإطار النظري للدراسة:

   تُمثل دراسات الإفادة من المعلومات وأوعيتها ومرافقها وخدماتها أحد المجالات الحيوية المهمة في تخصص المكتبات والمعلومات؛ فالتعرف على احتياجات المستفيدين عنصر أساسي في تنظيم خدمات المعلومات وإدارتها، كما أنها تساعد على تحديد الأسس التي ينبغي اتباعها في التخطيط لخدمات المعلومات وتطويرها وتقييم الخدمات القائمة، بالإضافة إلى تحديد الكيفية التي ينبغي بها الإفادة من المعلومات ومصادرها.

  ولقد تعددت مسميات هذه الدراسات في الإنتاج الفكري، ومنها) دراسات الإفادة من المعلومات/ ودراسات الإفادة من الإنتاج الفكري/ ودراسات الإفادة من مرافق المعلومات/ ودراسات الإفادة من خدمات المعلومات/ ودراسات المستفيدين)، ويتم تفضيل مصطلح الإفادة عن مصطلح استخدام؛ وذلك لأن المعلومات شيء غير ملموس ولكنه مؤثر يمكن الاستفادة منه والإفادة به[2].

   ويرجع تاريخ دراسات الإفادة من المعلومات إلى عام 1920، ومنذ العقد الرابع من القرن الماضي، وهذا النوع من الدراسات في تزايد مستمر. وقد ظهرت هذه الدراسات في الولايات المتحدة في أواخر عام 1950، ويعد ميرتون “Merton”أول من نشر عملاً فكرياً في هذا المجال، ويعد مينزل“Menzel”أول من أنتج تقريراً بحثياً عن هذه الدراسات.

وقد بدأت دراسات الإفادة تنتشر بقوة في الدراسات الأكاديمية خلال العشرين سنة الماضية، وظهرت بغزارة في الإنتاج الفكري في مجال المكتبات والمعلومات علي يد بعض الممارسين من أمثال: “ماكلوروهيرتون": Maclor& Hirton ,1990؛ و"فــان هوس وماكلور "Maclor,1990&Fan House؛ و"ألتمان وهيرتون"Hirton,1998 &Altman؛ و"فينكا وفرانكلين":Vinka&Frankeln,1999؛ و"هيرتون ووايتمان": [3]Hirton&witman,2001.

  ويقصد بدراسات الإفادة من المعلومات تلك الدراسات الخاصة بالإفادة من مكتبات بعينها أو من نوعية معينه من المكتبات، أو الإفادة من أحد نظم استرجاع المعلومات، أو الإفادة من إحدى القنوات أو الخدمات، أو الإفادة من نوعية معينة من المصادر والخدمات، هذا فضلا عن الدراسات التي تتعلق بفئات من المستفيدين والدراسات التي تهتم بتدفق المعلومات في مجالات علمية أو مهنية معينة.

وتهدف هذه الدراسات إلى [4]سد الفجوة الفاصلة بين نوعية خدمات المعلومات القائمة فعلا ونوعية الخدمات التي تسعى لتحقيقها، وذلك بإقرار الأسس التي ينبغي إتباعها في تخطيط خدمات المعلومات وتطويرها. كما تهدف أيضا إلى سد الفجوة الفاصلة بين كيفية الإفادة من خدمات المعلومات فعلا والكيفية التي ينبغي إتباعها في تدريب المستفيدين من خدمات المعلومات، وذلك بإلقاء الضوء على الأسس التي ينبغي اتباعها في تدريب المستفيدين من خدمات المعلومات.

ولتحقيق هذين الهدفين الأساسيين فإن دراسات الإفادة من المعلومات ترمي إلى الكشف عن كيفية نشوء الأفكار والحقائق، والتعرف على طرق تسجيل هذه الأفكار، وأساليب بثها وسبل الحصول عليها من رصيد المعرفة المسجلة أو المعرفة التي تعيها الذاكرة. وعلى ذلك فإن هذه الدراسات تهتم بمجال الاتصال العلمي والذي تمثل خدمات المعلومات بكل أشكاله أحد عناصره.

* ويشير كل من (حشمت قاسم & SteveHiller) إلى أن دراسات الإفادة من المعلومات تهدف إلى الإجابة عن الأسئلة التالية:

(1) لماذا البحث عن المعلومات؟

(2) ما نوعيات المعلومات المطلوبة؟

(3) ما القنوات المستخدمة في الحصول على المعلومات؟

(4) ما المصادر التي يمكن الحصول منها على المعلومات؟

(5) من المستفيد، والمستفيد المتوقع؟

(6) كيف، ولماذا تستخدم المكتبات؟

(7) ما احتياجات المستفيدين من المكتبات ومراكز المعلومات؟

 

 * ويؤكد (Carol،Tenopir,2003)أن دراسات المستفيدين تمدنا بمعلومات عن التالي:

(1) الصورة الحقيقية لما يقوم به المستفيدون.

(2) لماذا يبحثون وماذا يفضلون؟

(3) ما الذي يمكن أن يفعلوه في المستقبل؟

 

* ويقسم حشمت قاسم دراسات الإفادة من المعلومات إلى ثلاث فئات رئيسة وهي[5]:

1-الدراسات التي تهتم بالإفادة من مكتبات أو مراكز معلومات معينة.

2-الدراسات التي تهتم بالتعرف على السلوك الإتصالي لمجتمع معين أو لفئة معية من المستفيدين.

4-  الدراسات التي تهتم بأنماط الإفادة من نوعيات معينة من مصادر المعلومات أو خدمات المعلومات.

 

 

* وقد قسم [6](Janine،Schmidt,2004)دراسات الإفادة من المعلومات إلى ثلاثة أنواع:

1-دراسات كمية.

2-دراسات نوعية.

3-دراسات إحصائية.

* وتقسم دراسة جامعة كولومبيا المناهج المتبعة في دراسات الإفادة من المعلومات على النحو التالي[7]:

1-تحليل سجلات الإعارة بالمكتبات.

2-تحليل سجلات الأسئلة المرجعية.

3-الملاحظة المباشرة.

4-         تدوين اليوميات.

5-         الاستبيان.

6-         المقابلة الشخصية.

7-         إحصاء الاستشهادات المرجعية

 

 * وقد نجد أن هناك نمطين من أنماط الإفادة من المعلومات وهما: -

  1.الإفادةالنظرية:

   يقصد به الأثر المترتب على عملية تحصيل المعلومات واستيعاب مضمونها وفحواها من قبل القراء الذين تتفاوت مستوياتهم العلمية والثقافية والتعليمية والإدارية، ولا شك أن حاجات هؤلاء للمعلومات تختلف باختلاف مستوياتهم وباختلاف المواقف التي تدفع كل منهم للبحث عن المعلومات وتحصيلها.

  2. الإفادة التطبيقية:

  يقصد بها الخروج بالمعلومات وبنتائج البحوث العلمية إلى الميدان واستثمارها لحل مشكلة معينه في أحد قطاعات الخدمات إلى المجتمع كالخدمات التعليمية أو الصحية او الاجتماعية أو لتطوير منتج معين في أحد قطاعات بكافة تخصصاتها ومستوياتها.

 

 

الإطار التطبيقي للدراسة:

   تهدف هذه الدراسة إلى الوقوف على ما قد وصل إليه الإنتاج الفكري العربي الورقي والإلكتروني المنشور في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية المجازة في أقسام المكتبات والمعلومات بالجامعات المصرية، وبناء عليه يتم تحليل سمات الإنتاج الفكري في الموضوع لتحديد التوزيعات الموضوعية والزمنية والجغرافية والعددية لهذا الإنتاج، ومعرفة المناهج المتبعة في إعداد تلك الأطروحات العلمية.

 

سمات الانتاج الفكري من الأطروحات في تخصص الافادة من المعلومات

أولا: التوزيعات العددية

 

جدول(1) إجمالي أعداد الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات.

إجمالي الأطروحات

ماجستير

دكتوراه

49

36

13

 

 

-         بلغ عدد إجمالي الأطروحات العلمية المُجازة في موضوع أنماط الافادة من المعلومات بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية 49 أطروحة منهم 36 أطروحة ماجستير بنسبة 74%من إجمالي الأطروحات، وبلغ عدد أطروحات الدكتوراه حوالي 13 أطروحات بنسبة 26%.

 

شكل (1) نسبة أعداد الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات.

 

 

 

ثانيا: التوزيعات الموضوعية


1-الإفادة من مرفق معين من مرافق المعلومات

 

جدول (2) إجمالي أعداد الأطروحات العلمية في موضوع الإفادة من مرفق معين من مرافق المعلومات

إجمالي الأطروحات

ماجستير

الدكتوراه

8

4

4

 

-         بلغ عدد الأطروحات العلمية المُجازة التي تناولت موضوع الإفادة من مرفق معين من مرافق المعلومات 8 أطروحات، منهم 4 أطروحات ماجستير بنسبة 50 % وتساويها في العدد 4 أطروحات الدكتوراه بنسبة 50%.

 

شكل (2) إجمالي أعداد الأطروحات العلمية في موضوع الإفادة من مرفق معين من مرافق المعلومات

 

2-الإفادة من فئة معينة من مصادر المعلومات:

 

   جدول (3) إجمالي أعداد الأطروحات العلمية في موضوع الإفادة من فئة معينة من مصادر المعلومات

إجمالي الأطروحات

ماجستير

دكتوراه

13

10

3

 

 

-         بلغ عدد الأطروحات العلمية المُجازة التي تناولت موضوع الإفادة من فئة معينة من مصادر المعلومات 13 أطروحة علمية، منهم 10 أطروحات ماجستير بنسبة 77% من إجمالي الاطروحات، وعدد 3 أطروحات علمية للدكتوراه بنسبة 3%.

شكل (3) نسب الأطروحات العلمية في موضوع الإفادة من فئة معينة من مصادر المعلومات

 

3-الإفادة من خدمة معينة من خدمات المعلومات:

جدول (4) إجمالي أعداد الأطروحات العلمية في موضوع الإفادة من خدمة معينة من خدمات المعلومات

إجمالي الأطروحات

ماجستير

دكتوراه

8

6

2

 

-         بلغ عدد الأطروحات العلمية المُجازة في موضوع الإفادة من خدمة معينة من خدمات المعلومات 8 أطروحة علمية، منهم 6 أطروحة ماجستير بنسبة 75 % من إجمالي الأطروحات، و2 أطروحة دكتوراه بنسبة 25%.

شكل (4) نسب الأطروحات العلمية في موضوع الإفادة من خدمة معينة من خدمات المعلومات

 

4-الإفادة من المعلومات في مجال معرفي معين:

جدول (5) إجمالي أعداد الأطروحات العلمية في موضوع الإفادة المعلومات في مجال معرفي معين

إجمالي الأطروحات

ماجستير

دكتوراه

20

16

4

 

 

-         بلغ عدد الأطروحات العلمية المُجازة في موضوع أنماط الافادة من المعلومات في مجال معرفي معين 20 أطروحة علمية، منهم 16 أطروحة ماجستير بنسبة 80 % من إجمالي الأطروحات، و4 أطروحات دكتوراه بنسبة 20%.

-         من الجدير بالذكر أيضا أن 40% من الأطروحات العلمية المجازة في موضوع أنماط الإفادة كانت تتضمن الإفادة من مجال معرفي معين.

شكل (5) نسب الأطروحات العلمية في موضوع الإفادة من مجال معرفي معين

 

 

ثالثا: التوزيع الجغرافي:

جدول (6) توزيع الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات على الجامعات المصرية

الجامعة

عدد الاطروحات

جامعة القاهرة

17

جامعة الإسكندرية

8

جامعة المنوفية

8

جامعة حلوان

5

جامعة طنطا

2

جامعة اسيوط

2

جامعة بنها

2

جامعة بني سويف

2

جامعة سوهاج

2

جامعة المنصورة

1

الإجمالي

49

 

حظيت جامعة القاهرة بالنصيب الأكبر لعدد الأطروحات في موضوع أنماط الافادة من المعلومات بعدد 17 أطروحة علمية بنسبة 35 % من إجمالي الأطروحات، وحظيت جامعة المنصورة بأقل عدد من الأطروحات العلمية.

شكل (6) توزيع الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات على الجامعات المصرية

 

 

رابعا: التوزيع الزمني:

 

جدول (7) التوزيع الزمني للأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات.

السنة

عدد الرسائل

2000

2

2001

2

2002

1

2003

1

2004

1

2005

2

2006

-

2007

7

2008

6

2009

9

2010

4

2011

3

2012

3

2013

4

2014

3

2015

1

المجموع

49

 

 

- حظي عام 2009 بالنصيب الأكبر من الأطروحات العلمية المجازة في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات بواقع 9 أطروحات بنسبة 18.3 % من إجمالي الأطروحات.

 

خامسا: المناهج المتبعة في إعداد الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية:

 

-         تم حصر المناهج المتبعة في إعداد الأطروحات العلمية المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية، وكان عددهم ستة (6) مناهج مُتبعة وهم كالآتي:

1-  المنهج الوصفي التحليلي.

2-  المنهج المسحي الميداني.

3-  المنهج التاريخي.

4-  المنهج المقارن.

5-  منهج دراسة الحالة.

6-  المنهج الببليومتري.

-         وفيما يلي جدول بالمناهج المتبعة وتوزيعهم على الأطروحات العلمية المجازة في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات.

  

 جدول (8) توزيع المناهج المتبعة في إعداد الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات

 

المنهج

عدد الاطروحات

المنهج الوصفي التحليلي.

23

المنهج المسحي الميداني.

22

المنهج التاريخي.

1

المنهج المقارن.

1

منهج دراسة الحالة.

1

المنهج الببليومتري

1

الإجمالي

49

 

-         يتضح من خلال الجدول السابق أن أغلب الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية يُتبع فيها المنهج الوصفي التحليلي والمنهج المسحي الميداني، وذلك لملائمة طبيعة المنهجين مع طبيعة دراسات الإفادة من المعلومات.

 

نتائج الدراسة:

1-تم تقسيم دراسات الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية بالجامعات المصرية إلى أربع فئات على النحو التالي:

 أ)الدراسات التي تهتم بالإفادة من مرفق معين من مرافق المعلومات.

ب)الدراسات التي تهتم بأنماط الإفادة من نوعية معينة من مصادر المعلومات كالمطبوعات الحكومية أو الدوريات. إلخ.

ج)الدراسات التي تركز على جمهور المستفيد، أي دراسة السبل التي يتبعها المستفيدون في الحصول على ما يحتاجون إليه من معلومات.

د)الدراسات التي تهتم بالإفادة من المعلومات في المجالات العلمية.

2-من خلال حصر الإنتاج الفكري من الاطروحات العلمية؛ تبين أن عدد إجمالي الأطروحات العلمية المُجازة في موضوع أنماط الافادة من المعلومات بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية 49 أطروحة منهم 36 أطروحة ماجستير بنسبة 74%من إجمالي الأطروحات، وبلغ عدد أطروحات الدكتوراه حوالي 13 أطروحات بنسبة 26%.

 3- من خلال التحليل الموضوعي لدراسات أنماط الإفادة من المعلومات في الأطروحات العلمية؛ تبين أن عدد الأطروحات العلمية المُجازة التي تناولت موضوع الإفادة من مرفق معين من مرافق المعلومات (8) أطروحات، منهم (4) أطروحات ماجستير بنسبة 50 % وتساويها في العدد (4) أطروحات الدكتوراه بنسبة 50%، أما الأطروحات العلمية التي تناولت موضوع الإفادة من فئة معينة من مصادر المعلومات كان عددها 13 أطروحة علمية، منهم 10 أطروحات ماجستير بنسبة 77% من إجمالي الاطروحات، وعدد 3 أطروحات علمية للدكتوراه بنسبة 3%، والأطروحات العلمية التي تناولت موضوع الإفادة من خدمة معينة من خدمات المعلومات كان عددها (8) أطروحات علمية، منهم 6 أطروحة ماجستير بنسبة 75 % من إجمالي الأطروحات، و2 أطروحة دكتوراه بنسبة 25%، والاطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات في مجال معرفي معين كان عددها (20) أطروحة علمية، منهم 16 أطروحة ماجستير بنسبة 80 % من إجمالي الأطروحات و4 أطروحات دكتوراه بنسبة 20%؛ وأخيرا كان 40% من الأطروحات العلمية المجازة في موضوع أنماط الإفادة كانت تتضمن الإفادة من مجال معرفي معين.

4-   لقد حظيت جامعة القاهرة بالنصيب الأكبر لعدد الأطروحات في موضوع أنماط الافادة من المعلومات بعدد 17 أطروحة علمية بنسبة 35 % من إجمالي الأطروحات، وحظيت جامعة المنصورة بأقل عدد من الأطروحات العلمية؛ وحظي عام 2009 بالنصيب الأكبر من الأطروحات العلمية المجازة في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات بواقع 9 أطروحات بنسبة 18.3 % من إجمالي الأطروحات.

5-   لقد تم حصر المناهج المتبعة في إعداد الأطروحات العلمية المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية ، وكان عددهم ستة (6) مناهج مُتبعة هما (المنهج الوصفي التحليلي، المنهج المسحي الميداني، المنهج التاريخي، المنهج المقارن، منهج دراسة الحالة، المنهج الببليومتري)؛ وكان أغلب الأطروحات العلمية في موضوع أنماط الإفادة من المعلومات المُجازة بأقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات المصرية يُتبع فيها المنهج الوصفي التحليلي والمنهج المسحي الميداني، وذلك لملائمة طبيعة المنهجين مع طبيعة دراسات الإفادة من المعلومات.

وبناء على ما سبق من نتائج توصي الدراسة بالتقليل والحد من هذا النوع من الدراسات، حيث تم تناول جوانب عديدة في تخصص المكتبات والمعلومات من وجهة نظر دراسات الإفادة، فكما رأينا تم تناول الإفادة من أشكال مصادر المعلومات، وكذلك الإفادة من كافة أنواع مؤسسات المعلومات والمكتبات بأنواعها المختلفة.

الخاتمة

   يتضح لنا مما سبق أن دراسات الإفادة من المعلومات تمثل أحد مجالات الاهتمام الرئيسة لعلم المعلومات، وعلى الرغم من أن هذه الدراسات لا ترتبط ارتباطا وثيقا بأي إطار نظري، فإنه من الواضح أنها ترتبط بعدد كبير من الأنشطة التي ينطوي عليها علم المعلومات؛ فهي ترتبط بترشيد التزويد وبناء مجموعات المكتبات، كما ترتبط بالاستبعاد والاختزان، فضلا عن ارتباطها بتوجيه خدمات المعلومات كالإحاطة الجارية والبث الانتقائي وتحليل المعلومات.

 كما تساعد دراسات الإفادة من المعلومات على تحديد الأسس التي ينبغي إتباعها في تخطيط خدمات المعلومات وتطويرها وفي تقييم الخدمات القائمة بالفعل وتحديد الكيفية التي ينبغي بها الإفادة من المعلومات ومصادرها، فنجد أنها تهدف إلى تخطي الفجوة القائمة بين نوعيات خدمات المعلومات المقدمة فعلا وتلك الخدمات التي تدعو الحاجة إليها وكذلك تخطي الفجوة بين الطريقة التي يتم بها الإفادة من المعلومات وبين تلك التي ينبغي أن تتم بها الإفادة الفعلية.

 

الهوامش

 


[1]. حشمت قاسم.دراسات في علم المعلومات .- القاهرة : دار غريب ، 1995.

[2]. حشمت قاسم . دراسات في علم المعلومات .- القاهرة : دار غريب ، 1995.

[3] . إبراهيم دسوقى(2007).أنماط الإفادة من المعلومات من جانب القانونيين فى مصر.( أطروحة دكتوراة). جامعة سوهاج، كلية الاداب، قسم المكتبات والمعلومات.

[4].حشمت قاسم. دراسات الإفادة من المعلومات، طبيعتها ومناهجها. مكتبة الإدارة، مج 11، ع 3، 1404.

[5]. حشمت قاسم. دراسات الإفادة من المعلومات، طبيعتها ومناهجها. مكتبة الإدارة، مج 11، ع 3، 1404.

[6].Ennis. Philip H (1964). The Study of the use and users of recorded knowledge. Library Quarterly, Vol. 34(3).pp.305-314.

[7]. Menzel, H (1960). Review of studies in the flow of information among scientists. New York, Bureau of applied Social Research. Columbia University

 

قائمة المصادر والمراجع

 

1-        إبراهيم دسوقي(2007).أنماط الإفادة من المعلومات من جانب القانونيين فى مصر.( أطروحة دكتوراه). جامعة سوهاج، كلية الاداب، قسم المكتبات والمعلومات.

2-        أحمد سعيد عبد الحميد سالم (2007).أنماط الافادة من شبكة المعلومات لمكتبات البحث في مكتبة الجامعة الامريكية بالقاهرة: دراسة استكشافية وتطبيقية.(أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

3-  أمل فتحي عثمان(2000). الإفادة من خدمة الاسترجاع على الخط المباشر من جانب الدراسات العليا ببعض الجامعات العربية: دراسة ميدانيةأشراف محمد فتحي عبد الهادي.(أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

4-        أمل كرم خليفة (2001).أنماط الافادة من المواد السمعية والبصرية في مراكز مصادر التعليم بكليات. (أطروحة ماجستير). جامعة الاسكندرية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

5-        أميرة محمد عبد الراضي (2013). أنماط إفادة الباحثين المصريين في مجال الاتصال الجماهيري من مصادر المعلومات: دراسة للاستشهاديات المرجعية. (أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق والمعلومات.

6-        أميرة محمد محمد قاسم (2007). خدمات المعلومات بمحافظة الاسكندرية: دراسة ميدانية لواقعها والتخطيط لمستقبلها. (أطروحة ماجستير). جامعة الإسكندرية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

7-  إبراهيم دسوقي(2007).أنماط الإفادة من المعلومات من جانب القانونيين في مصر.(أطروحة دكتوراه). جامعة سوهاج، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

8-        تريزا وليم عزمي (2012). أنماط افادة رجال الدين المسيحي في مصر من مصادر المعلومات: دراسة ميدانية. (أطروحة ماجستير). جامعة بنها، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

9-        حشمت قاسم . دراسات في علم المعلومات .- القاهرة : دار غريب ، 1995.

10-   حشمت قاسم. دراسات الإفادة من المعلومات، طبيعتها ومناهجها. مكتبة الإدارة، مج 11، ع 3، 1404.

11-   دينا عادل حسين علي (2012). أنماط الإفادة من مصادر الوصول الحر لدى الباحثين المصریین في مجال المكتبات والمعلومات. (أطروحة ماجستير). جامعة بني سويف، كلية الآداب، قسم الوثائق والمكتبات والمعلومات.

12-   رضا عبد المجيد(2010). النشرات الداخلية للأدوية البشرية كمصادر للمعلومات في مصر: دراسة تحليلية لخصائصها وانماط الافادة منها.(أطروحة دكتوراه). جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

13-   رضوى محمد جلال(2008). إفادة الزراعيين من المعلومات المتاحة على الانترنت: دراسة ميدانية.(أطروحة ماجستير). جامعة طنطا، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

14-         رمضان موسى الصفتي(2011). أنماط إفادة الخطباء والدعاة الاسلاميين من المعلومات في مصر. (أطروحة ماجستير). جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

15-         ريهام محمد عبد العزيز(2009).أنماط إفادة الباحثين المعاقين بصرياً للمعلومات في القاهرة الكبرى: دراسة مسحية.(أطروحة ماجستير). جامعة حلون، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

16-         سارة سامح محمد عمر(2009). أنماط إفادة الدبلوماسيين في مصر من مصادر المعلومات: دراسة ميدانية. (أطروحة ماجستير). جامعة بنها، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

17-   سارة منير عبد المسيح (2014). أنماط الإفادة من خدمات تنمية الثقافة العامة بمكتبة الإسكندرية: دراسة حالة. (أطروحة ماجستير). جامعة الإسكندرية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

18-   سحر عبد المولى شمندي(2014). أنماط افادة اعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم من مشروعات تطوير نظم وتكنولوجيا المعلومات(ICTP) بجامعة سوهاج. (أطروحة دكتوراه). جامعة سوهاج، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

19-         سيد شعبان عبده حامد (2010). أنماط الافادة من كتب تفسير القران الكريم: دراسة تحليلية. (أطروحة دكتوراه). جامعة بنى سويف، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

20-         شيرين فهمي الشرقاوي (2010). أنماط إفادة الباحثين الأكاديميين في جامعة الاسكندرية من خدمات المعلومات بالإنترنت: دراسة تحليلية. (أطروحة دكتوراه). جامعة الإسكندرية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

21-   عبد الرحمن إبراهيم سيد (2013). أنماط الإفادة من المعلومات لدى المعلمين في محافظة الإسكندرية: دراسة ميدانية. (أطروحة ماجستير). جامعة الإسكندرية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

22-   عبد الله حسين متولي(2002). إفادة المرضى من مكتبات متشفيات الصحة النفسية: دراسة تجريبية. (أطروحة دكتوراه). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

23-   عبد اللطيف رجب عبد الطيف(2011).أنماط افادة المتخصصين في مجالات العلوم الادارية والاقتصادية والسياسية جامعة الاسكندرية من مصادر المعلومات الرقمية: دراسة ميدانية. (أطروحة ماجستير). جامعة الإسكندرية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

24-         عبد الوهاب محمد عبد الوهاب (2009).أنماط إفادة أعضاء هيئة التدريس والباحثين من مكتبات الكليات الشرعية بجامعة الازهر: دراسة ميدانية.(أطروحة ماجستير). جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

25-         فادى عبد الله سليمان(2009). استخدام الباحثين الأكاديميين لمصادر المعلومات الالكترونية في فلسطين: دراسة تقييمية على جامعات قطاع غزة.(أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

26-   لبنى أحمد محمود (2011). أنماط الإفادة من المعلومات في مجال صناعة السيارات في مصر: دراسة ميدانية. (أطروحة دكتوراه). جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

27-         لمياء مختار عبد الحميد (2013). أنماط الإفادة من محركات البحث الأكاديمية بالمكتبات الجامعية: الباحث الأكاديمي جوجل نموذجاً. (أطروحة ماجستير). جامعة حلوان، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

28-         محمد احمد ثابت (2008). تأثير استخدام المكتبة الرقمية على الافادة من خدمات المعلومات للباحثين بجامعات شمال الصعيد.(أطروحة ماجستير). جامعة أسيوط، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

29-         محمد إبراهيم حيدر(2010). استخدام أعضاء هيئة التدريس لمصادر المعلومات الإلكترونية في مكتبات الجامعات الخاصة: دراسة مسحية.(أطروحة ماجستير). جامعة حلوان، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

30-         محمد سعيد محمد(2007). أنماط إفادة قيادات وأعضاء الأحزاب المصرية من المعلومات: دراسة ميدانية. (أطروحة ماجستير(. جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

31-         محمد سمير أحمد (2011). أنماط الإفادة من قواعد بيانات النصوص الكاملة في المكتبات الجامعية بدولة الكويت: دراسة مسحية. (أطروحة ماجستير(. جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

32-         محمد فؤاد محمد بشادى (2001). مدى الإفادة من استخدام تقنيات المصغرات الفيلمية والاقراص المليزرة في مراكز المعلومات والمكتبات: دراسة مقارنة.(أطروحة ماجستير). جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

33-         محمد مصطفى محمود (2009). أنماط إفادة الأطباء البشريين المصريين من المعلومات الرقمية: دراسة ميدانية.(أطروحة دكتوراه). جامعة الإسكندرية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

34-   مروة جابر محمد عكاشة (2013). أنماط الإفادة من خدمات الشبكة القومية للمعلومات العلمية والتكنولوجية: دراسة تحليلية تقييمية. (أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

35-   ممدوح حسن ثابت محمد (2007). أنماط الإفادة من معلومات الأرصاد الجوية في مصر.(أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

36-         منيرة محمد مظهر(2009). إفادة الباحثين العرب في مجال المكتبات والمعلومات من المصادر الإلكترونية للمعلومات. (أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

37-         مها محمد سعد (2008). أنماط إفادة الباحثين بجامعة أسيوط من مصادر المعلومات الإلكترونية: دراسة وصفية تحليلية.(أطروحة ماجستير). جامعة أسيوط، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

38-         ناصر ابو زيد محجوب (2009). البوابات الاكاديمية والبحثية على شبكة الانترنت: دراسة مقارنة. (أطروحة دكتوراه). جامعة حلوان، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

39-         نجوى ابو العلا محمد ابو العلا (2005). براءات الاختراع في مصر: تنظيمها ومدى الافادة منها.(أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

40-         ندى بكر احمد مرسى(2008). الإعلاميات السعوديات ومرافق المعلومات: دراسة ميدانية عن أنماط الإفادة في المنطقة الغربية بالمملكة العربية السعودية. (أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

41-         نرمين أبو بكر الويشي (2014). أنماط إفادة الباحثين المصريين من المعلومات في مجال الطب البيطري: دراسة تحليلية. (أطروحة دكتوراه). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

42-          نسرين احمد سليمان(2001). أنماط إفادة الباحثين من المعلومات في مجال ثقافة الطفل في مصر. (أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق والمعلومات.

43-         نسرين أحمد محمود سليمان(2005). أنماط إفادة الباحثين المصريين في مجال الطب البيطري: دراسة تحليلية. (أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

44-         نسرين السيد عبده (2007). أنماط الإفادة لدى الزراعين المصريين: دراسة تقويمية. (أطروحة دكتوراه). جامعة الإسكندرية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

45-         نسرين عبد المطلب (2009). سلوك الباحثين المصريين نحو المعلومات الصحية على شبكة الانترنت: دراسة في الإفادة والاستخدام.(أطروحة ماجستير). جامعة حلوان، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

46-         نصر منصور نصر(2003). أنماط الإفادة من الرسائل الجامعية في مجال الإنسانيات في مكتبتي جامعة القاهرة وعين شمس: دراسة ميدانية.(أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

47-         نور الدين سمير نور الدين(2009). أنماط تعامل الشباب السعودي مع تقنيات المعلومات: دراسة وصفية تحليلية. (أطروحة ماجستير). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

48-         نيفين محمد المهدى (2011). بوابات المعلومات الحكومية على شبكة الانترنت: دراسة تحليلية مقارنة لإمكانيتها وخدماتها والافادة منها.(أطروحة دكتوراه). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

49-         هبة أحمد محمد أحمد(2011). إفادة الطالبات من معامل الانترنت في المدارس الثانوية للبنات في محافظة الغريبة. (أطروحة ماجستير). جامعة طنطا، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات.

50-         وليد فوزي محمود (2012). أنماط الإفادة من مكتبات قطاع التليفزيون:دراسة ميدانية. (أطروحة ماجستير). جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق وتقنية المعلومات.

51-         يحيى جاد الله ابراهيم (2001). الافادة من الإنترنت في مصر: دراسة تحليلية لاستنباط استراتيجية.. (أطروحة دكتوراه). جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم الوثائق والمكتبات والمعلومات.

52-   يمنى علاء حسن غنيم (2015). الإفادة من أنظمة الإدارة الإلكترونية لجامعة المنصورة كمصدر معلومات للمجتمع الجامعي: دراسة للواقع ووضع مقترحات للتطوير. (أطروحة ماجستير). جامعة المنصورة، كلية الآداب، قسم الوثائق والمكتبات والمعلومات.

53-  Ennis. Philip H (1964). The Study of the use and users of recorded knowledge. Library Quarterly, Vol. 34(3).pp.305-314.

 

54-  Menzel, H (1960). Review of studies in the flow of information among scientists. New York, Bureau of applied Social Research. Columbia University